الرئيسية » » أنا ضَيَّعتُ نَفســــِي | بو خلوف فريد

أنا ضَيَّعتُ نَفســــِي | بو خلوف فريد

Written By Unknown on الجمعة، 24 أبريل 2015 | 12:43 ص


أنا ضَيَّعتُ نَفســــِي 



أنا ضَيَّعتُ نَفســــِي 
أخاف منك يا دار العقابِ **** فأنــت مأواي بعد الـــبيوت والدور

فيك يلتأم الجوق العظيم **** وفيك يلعن كل زور
وفيك يظهر الناس الحُبارى **** فأنت نهاية ما بعدالقبور
فيا فرحة من حبَّاه الله **** ذلك حجَّه الخير والنور
ويا ويل من تحنجر قلبه **** سَبه ُالدهر وحادَّه الغفور
فتوقى ذلك اليوم الرهيب **** تمسَّكُ الأيادي فيه الصدور
ويمشي الشعور على الحزن **** وتذبل الأحلام ويفنى الغرور
تساوى الذين آواهم الربض **** بالذين عاشروا اللذة في القصور
كم أناس قد رثَّ ثوبُهم **** فلم يَطمَعُوا من بعده بالحرير
وكم كثير ترجرجت مناهم **** فباتوا يحكونها قرب البحور
ثم ارتحلوا كأنهم عدموا **** وأتى غيرهم والدهر يدور
لكنما قدأوقفني هاهنا **** هم الحياة ولبس المصير
رفع شأن الفردوس خلودها *** وأماتت قيمة الدنيا القبور
أراها قد تزركشت لطلابها **** وهم ضحكى والبكاء أولى من السرور
لكنما فطن فَطنا لبيب **** أدرك سرها في مر العصور
ما ذه الدنيا غير سبيل عابر **** يتدحرج فيها الكبير والصغير
فإذا كتب عليك الجليل عيشها **** كن صاحب خير في العبور
نأتي إليها بلا شور لكنما **** إذا جئنا استهوانا الحضور
تمضي الليالي على مثلنا ك**** قدر الشهور ومن ثقلها كالصخور
عشتها كمن مثلي حائر النفس **** أنا في أرضي في السماء كالطيور
دفنت الشعور في بيت الأسى **** وتركتني بلا قلب ولا شعور
فكأنني نبتة اجتتتها الرياح **** فهي بعدها كالموجات تمور
واضمحلت مناي منذ الصبا **** لما دريت أن الولهان مهجور
ودعت نفسي سماتها إلا واحدة **** خاب وداعها فأنا صبور
يا دار العقاب تالله إني كلما **** ذكرتك عرفت أنني أضحوكة كالزهور
أحيا فقط للبسامة لكنما **** سيقتلني من حيث لا أدري التأمل والتفكير
...,,,


التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.