الرئيسية » » حديث الباب | بثينة شقير

حديث الباب | بثينة شقير

Written By Unknown on الجمعة، 5 يونيو 2015 | 7:05 م

( حديث الباب )
ناداني الباب !!!!!
أيا أنت
توقف ؟؟؟؟؟ 
مازال الشوق ينزف
بين الجفن والهدب
أجمع حروفي
تفر المعاني !!! فيا عجب
أنفاسي تتأرجح
على أكتاف التعب
والنبض يرتجف
عقارب الساعة تكذب بدهاء
توزع أكاذيبها كنبع عذب
فأنتشي برائحة المساء
فيدي مازالت على باب الزجاج
وفي القلب للعودة حنين
يداعب أنينه بكبرياء
ومفتاح يقطف من ثغري قبله
يزرع نجومة بماء وطين
يدغدغ أصابعي المحناة
بعطر ثمالة قهوة
أتعبها
شعوذة خطوط الفناجين
ما ضرك لو عدت
هاك كأسك و فنجانك
صحن السجائر
وبقايا أشياء
وطاولة عليها لافتة
وبعض نبض من شراين
على حوافها نقشت حروف عشق
وعرجت عليها قلوب واسماء
ولدت على شراشفها
ألف حكاية للعاشقين
وذاك كرسيك الفارغ المسكين
تعلقت عيناه بالسماء
يغفو على أقدامك
يستجدي عطفك برجاء
فما ضرك لو عدت ؟؟؟؟؟؟
أسمع وشوشات خافقي
وأنا العبد المسكين لنبضه
أقدم فروض الطاعة والولاء
تعود حشرجات الصدى
فيعلو النداء
وها أنا هنا
أنا هنا
وكأني خلقت ها هنا
منذ بدء التكوين
خطواتي تساءلني
بين شك ويقين
هل من عوده ؟؟؟؟؟
وبين الضحك والجد
والجرر والمد
شاكست القدر
غافلت السنين
نعم هي لحظات جوفاء
لكن!!! بطول اليم
تصحو ذاكرتي
على وجع وهم
وحنين للعودة تخمين
عائدة أنا
عائدة أنا
ولتفعل بي الأقدار
ما تشاء 

التعليقات
0 التعليقات

0 التعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.